مهن تشعل فتيل الصراعات داخل بيت الزوجية

أنتِ – دراسة

قال الأستاذ علي الشعبانيأستاذ باحث في علم الاجتماع لمجلة لالة فاطمة “ليست هناك مهن قد تشعل فتيل الخلافات بين الأزواج. لكن ظروف العمل الشاقة والمضنية هي التي قد تكون وراء تعكير مزاج العديد من الأزواج وتقلق راحتهم وتثير غضبهم، أو قد تؤثر على سلوكياتهم داخل أو خارج بيت الزوجية. وهذه الظروف قد توجد في الكثير من المهن والحرف والوظائف سواء داخل المكاتب والمعامل والاوراش أو خارجها، خلال موسم الصيف أو في الفصول الأخرى.

وأضاف “إن الذي يثير حنق وغضب الازواج العاملين هو كثر الضغط العصبي وسوء العلاقات المهنية أو تسلط وتجبر الرؤساء والمسوؤلين المباشرين للعمال والموظفين وغيرهم من الفئات الأخرى للمشغلين  (بفتح الغين.

وزاد قائلا “لا يمكن أن ننكر بأن هناك العديد من المهن والأعمال الصعبة والشاقة أو التي تتم في ظروف قاسية، كعمال المناجم وسواق الخطوط الطويلة والعمل الليلي، أو الأعمال التي تتم تحت شرارة الشمس المحرقة، أو في المناطق الشديدة البرودة وفي المناطق التي تعرف تساقطات ثلجية كثيفة. مثل هذه الظروف هي التي تعكر مزاج العاملين تحت وطأتها والتي قد تؤدي إلى سوء الفهم والتفاهم الذي قد يفضي إلى إثارة بعض المشاكل أو قد تعكر صفو وهناء الحياة الزوجية.

وأكد الدكتور الشعباني أن ما يؤثر على سلوكيات ويثير غضب الموظف والعمل وأي عمل آخ، هو عدم الاعتراف بالمجهود الذي يبذلونه في أعمالهم وبتفانيهم وتضحياتهم لصالح أعمالهم. كما أن هناك الكثير من الأمور التي يشكون منها، وقد يتعلق الأمر بالتهميش وعدو الاستفادة من المستحقات الفعلية والتعسف والشطط والانتقالات التعسفية والحرمان من الترقية، والاقتطاعات غير المبررة، وتغليب المحسوبية والزبونية على الكفاءة…الخ.

كما أن الموظف والعامل وغيرهما من المشغلين، يخلص الدكتور الشعباني لا يعودون إلى منازلهم وعند ذويهم في حالة الغضب الشديد بسبب مهنهم أو وظائفهم، بل بسبب ما يكتنف هذا العمل أو هذه الوظيفة من تجاوزات وإكراهات والظلم و”الحكرة” التي قد تلحقهم في مقرات عملهم.

الأسرة عادة، هي ذلك الملجأ الآمن الذي يعود إليه العامل أو الموظف لينعم بالهدوء والسكينة والتخفيف من الضغوطات التي يتعرض لها في عمله، ولا يمكن أن يكون بيت الزوجية مكان تفريغ تلك الضغوطات وإسقاطها على أهل بيته وعائلته.

هناك العديد من الدراسات حول الرضى الوظيفي أو عدمه، وبالتالي قد تكون هناك أعمال أو وظائف لا تحقق الرضى الكامل، أو قد تدفع المعني بهذه الأعمال أو الوظائف بالشعور بعدم جدواها، أو قد يحس بأنه في مكان لم يكن يتوقعه، لذا قد يسارع إلى تغيير هذا العمل أو الوظيفة في أقرب فرصة، ولكن لا يمكن أن يتحول ذلك العمل إلى سبب من أسباب إشعال نار الفتنة في بيت الزوجية، أو قد يكون سببا في نشوب الصراعات داخل بيته بسبب عمله.

Loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد