شاهد : امل العوضي بـ “هوت شورت” زهري منطقتها الحميمة وقميص جريء !!

 

انت.عبّر

إذا ما أردنا اليوم الإبتعاد قليلاً عن حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي “انستقرام” حيث تنشر يوميّاً صور ولقطات وحتى فيديوهات من نشاطاتها اليومية أو من الجلسات التصويرية التي تخضع لها بين الحين والآخر،
لا يمكننا أن نتجاهل وأن نغض نظرنا عن الصورة التي لا ندري السبب الذي دفع ببعض الروّاد والنشطاء إلى إعادة التداول بها من جديد والتطرّق إليها مع أنّها تُعد قديمة وتُعتبر من الأرشيف، صورةٌ تأتي اليوم لتذكّرنا بالميل الذي تجسّده من نتحدّث عنها اليوم ألا وهي امل العوضي إزاء إثارة الجدل وافتعال التساؤلات عبر الإنترنت.

نعم هي لقطةٌ عائدةٌ إلى اليوم الذي كانت تمضي فيه الممثلة الكويتية يومها على متن أحد اليخوت في البحر، يومٌ اصطحبتنا إليه بواسطة صورها الكثيرة والتي لا تُحصى التي اجتاحت المواقع كافة حينها وفي ذلك الوقت،

كيف لا ونجمتنا الكويتية التي تبيّن أنّها بحاجة إلى البوتوكس تجرّأت على الظهور أمام الكاميرا في ذلك اليوم المشمس والممتع بهوت شورت زهري اللون أتى قصيراً للغاية لدرجةٍ أنّ البعض اعتقد ولأول وهلةٍ أنّه سروالٌ داخلي، سروالٌ فصّل جسمها وجسدها وتحديداً منطقتها الحميمة التي بانت بطريقةٍ جلية وواضحة أمامنا.

ومع هذا السروال لم تتردّد بطلة مسلسل “ذكريات لا تموت” التي انتقدها الجمهور حين بالغت في تسمير بشرتها في ارتداء قميص أبيض اللون أتى جريئاً وفاضحاً أيضاً لأنّه كشف لنا عن صدرها الكبير الذي لا بد أنّها أخضعته للكثير من الجراحات على مر السنوات والأعوام لتكبير مقاسه وحجمه،

زيٌ بدت فيه بدينة نوعاً ما وليس نحيفة ورشيقة ولم يتقبّله الجمهور العربي يومها وسارع بكبيره وصغيره إلى التنديد به واستنكاره لأنّه لا يليق في النهاية بالقيم الشرقية العربية وبصورة المرأة الخليجية على وجه الخصوص.

لمَ إذاً إعادة إشعال الحرب عليها اليوم بعد مرور كل هذا الوقت وهذا الزمن على هكذا مواد؟ لمَ إثارة نفس البلبلة من جديد وإظهار امل التي اتّهمت بتقليد حليمة بولند بصورةٍ سيئّة وتصنيفها على أنّها الفاسقة والمبتذلة والمتحرّرة والمنفتحة؟ من يريد النيل منها والإطاحة بها وتشويه سمعتها يا ترى ومن له مصلحة في تجييش المواقع كافة ضدّها؟

 

Loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد